اسباب الذبحة الصدرية … علامات الذبحة الصدرية وعلاجها

كتابة أسماء - آخر تحديث: 6 أكتوبر 2020 , 00:10
اسباب الذبحة الصدرية …  علامات الذبحة الصدرية وعلاجها

اسباب الذبحة الصدرية عديدة، لكنّ سببها الرّئيسيّ هو انخفاض كمّيّة الدّم الواصلة إلى القلب، والذبحة الصدرية نوع من آلام الصّدر، وهي أحد أعراض مرض الشّريان التّاجيّ، وغالبًا ما تُوصف أعراضها بأنّها ضغط أو ثِقَل أو ضيق أو ألم في الصّدر، وقد تكون ألمًا متكرّرًا يزول مع العلاج، ولا يزال من الصّعب التّفريق بينها وبين الأنواع الأخرى من آلام الصّدر، مثل الانزعاج النّاتج عن عسر الهضم، والأفضل عند الشّعور بألم غير مبرّر في منطقة الصّدر مراجعة المستشفى فورًا.[1]

اسباب الذبحة الصدرية

تحدث الذبحة الصدرية بسبب انخفاض تدفّق الدّم إلى عضلة القلب، ولأنّ الدّم يحمل الأكسجين فإنّ قلّته تعني قلّة الأكسجين المتدفّق إلى القلب، وتُسمّى هذه الحالة (نقص التّروية)، والسّبب الأكثر شيوعًا لانخفاض تدفّق الدّم إلى عضلة القلب هو مرض الشّريان التّاجيّ ، ويمكن أن يحدث بسبب ترسّبات دهنيّة تسمّى اللّويحات، وهذا ما يسمّى تصلّب الشّرايين، ومن أسباب الذبحة الصدرية الأخرى، ما يلي:[1]

  • النّشاط البدنيّ، والإجهاد العاطفيّ، ودرجات الحرارة الباردة، والوجبات الثّقيلة، والتّدخين.
  • تمزّق التّرسّبات الدّهنيّة في الأوعية الدّمويّة أو تشكّل جلطة دمويّة.
  • بعض أدوية الصّداع النّصفيّ.
  • الإدمان على المخدّرات.

اعراض الذبحة والجلطة

الذبحة الصدرية هي تراكم اللّويحات الدّهنيّة في الشّرايين، ممّا يُصعّب وصول الدّم المحمّل بالأكسجين إلى القلب، أمّا تجلّط الدّم الشّريانيّ هو جلطة دمويّة في الشّريان، يمكن أن تكون خطيرة للغاية؛ لأنّها قد تمنع وصول الدّم إلى الأعضاء المهمّة، والشّرايين هي الأوعية الدّمويّة التي تنقل الدّم من القلب إلى باقي الجسم وعضلة القلب، ولا تظهر أيّ أعراض للجلطة الدّموية عادة، إلى أن تمنع تدفّق الدّم عن جزء من الجسم. تتشابه أعراض الجلطة القلبيّة مع الذّبحة الصّدرية في منع تدفّق الدّم إلى القلب، وآلام الصّدر، والدّوخة، وضيق التّنفّس.[2]

عوامل خطر الاصابة بالذبحة الصدرية

عوامل الخطر هي التي تزيد من خطر الإصابة بمرض الشّريان التّاجيّ بالتّالي الذّبحة الصّدريّة:[1]

  • التّدخين بجميع طرقه، سواءً التّدخين مباشرة، أو التّعرّض طويل الأمد للتّدخين السّلبيّ.
  • داء السّكّريّ.
  • ارتفاع ضغط الدّم.
  • ارتفاع الدّهون الثّلاثيّة في الدّم أو مستويات الكوليسترول.
  • الوراثة.
  • التّقدّم في العمر (الرّجال الأكبر من 45 عام، والنّساء الأكبر من 55 عام).
  • عدم ممارسة الرّياضة.
  • السّمنة.
  • الضّغط العصبيّ.

انواع الذبحة الصدرية

تنقسم الذبحة الصّدرية إلى 3 أنواع، وهي:[1]

  • الذبحة الصدرية المستقرّة: تنتج بسبب النّشاط البدنيّ الزّائد، مثل صعود السّلالم، أو المشي؛ لأنّ القلب يحتاج مزيدًا من الدّم، والشّرايين الضّيّقة تُبطئ تدفّق الدّم.
  • الذّبحة غير المستقرّة: تحدث بسبب تمزّق التّرسّبات الدّهنيّة (اللّويحات) في الأوعية الدّمويّة، أو تكوّن الجلطة التي تسدّ الشّريان أو تُقلّل تدفّق الدّم منه، وتتفاقم الذبحة الصدرية غير المستقرّة ولا تزول بالرّاحة أو الأدوية المعتادة؛ لأنّ القلب محروم من الأكسجين.
  • ذبحة برنزميتال (ذبحة قلبيّة غير مُعتادة): تحدث بسبب تشنّج الشّريان التّاجيّ فجأءة، وتؤدّي إلى تضيُّق مؤقّت في الشّريان، وتُسبّب ألمًا شديدًا في الصّدر، وغالبًا ما تحدث بسبب الرّاحة.

علاج الذبحة الصدرية

يمكن أن يساعد العلاج في وقف نوبات الذبحة الصدرية وتقليل خطر حدوث المزيد من المشاكل، مثل النوبات القلبية، ومن العلاجات الشّائعة:[3]

  • أدوية علاج النّوبات.
  • تغيير نمط الحياة، والرّاحة.
  • دواء (نايتروجليسيرين) أو ثلاثي نترات الجلسرين.
  • أدوية لمنع الجلطات، مثل حاصرات بيتا، وحاصرات قنوات الكالسيوم.
  • أدوية لمنع النّوبات القلبيّة، والسّكتات الدّماغيّة، مثل الأسبرين.
  • الجراحة.
  • الاستمرار في تناول بعض الأدوية بعد الجراحة.

اسباب الذبحة الصدرية متنوّعة وأهمّها انخفاض تدفّق الدّم إلى القلب، وقد يحدث ذلك بسبب النّشاط البدنيّ الشّديد، أو بسبب التّدخين والرّاحة، ويمكن تفادي الذبحة الصدرية عن طريق اتّباع أسلوب حياة صحّيّ، والابتعاد عن التّدخين والاسترخاء باستمرار، وتجنّب الأطعمة الدّهنيّة التي تُسبّب ارتفاع الكوليسترول وتراكمه في الشّرايين، ممّا يؤدّي في النّهاية إلى انغلاق الشّرايين أو تضييقها، ويمكن علاج الذبحة الصدرية بالأدوية أو الجراحة.

المراجع

  1. ^ mayoclinic , Angina , 5-10-2020
  2. ^ healthline , Is It a Stroke or a Heart Attack? , 5-10-2020
  3. ^ nhs , Treatment -Angina , 5-10-2020
127 مشاهدة