صحة حديث ما من مسلم يموت يوم الجمعة

صحة حديث ما من مسلم يموت يوم الجمعة

ما من مسلم يموت يوم الجمعة هو من الأحاديث المشهورة والمنتشرة بين الناس كثيرًا، فيعتقد من يتناقل الحديث أن من يموت يوم الجمعة أو ليلته يقيه الله تعالى من عذاب وفتنة القبر، فما مدى صحة هذا الحديث وروايته عن النبي صلى الله عليه وسلم، هذا سوف نتعرف عليه في موقع محتويات في السطور القليلة القادمة.

ما من مسلم يموت يوم الجمعة

حديث ما من مسلم يموت يوم الجمعة ونصّه، عن عبدالله بن عمرو عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (ما مِن مُسلِمٍ يَموتُ يَومَ الجُمُعةِ، أو لَيلةَ الجُمُعةِ، إلَّا وَقاه اللهُ فِتنةَ القَبرِ)[1]، هو حديث ضعيف ورد عن عبد الله بن عمرو، والعلماء الذين قالوا بضعف الحديث منهم الترمذي: وذلك لأن إسناد الحديث غير متصل، وكذلك ضعّفه أحمد شاكر، وشعيب الأرناؤوط، وكذلك الحافظ بن حجر الباري، وكان رأي ابن باز في الحديث: أنه حديث ضعيف، وتسائل فيما إذا كان من يموت يوم الجمعة أو ليلته هل فعلاً يجيره الله تعالى من عذاب القبر؟ وهل وفاة الميت يوم الجمعة أو ليلته وإجارته من العذاب تكون يوم الدفن فقط أم يوم الوفاة أيضًا، وكذلك من المآخذ التي قال فيها العلماء عن الحديث: أنه حديث منقطع الإسناد، وقالوا: أن ربيعة بن سيف لم يروِ الحديث عن عبدالله بن عمرو، كما أن راوي الحديث وناقله في نقلهما للأحاديث ضَعف.[2]

شاهد أيضًا: دعاء للميت يوم الجمعة تويتر

فضل الموت يوم الجمعة ابن باز

قال ابن باز: أن الأحاديث التي تحدثت عن فضل الموت يوم الجمعة كلها أحاديث ضعيفة لا يمكن الأخذ بها بأي حال من الأحوال، وقال أيضًا: هل وقاية من يموت يوم الجمعة تكون في يوم وفاته؟ أم تكون في يوم دفنه؟ لهذا لا يمكن الأخذ بهذا الحديث ولا غيرها من الأحاديث التي على شاكلتها، ولم يصح أي حديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن من يموت يوم الجمعة يجيره الله تعالى من عذاب القبر، فمن مات وهو على طريق الصلاح والهداية والخير سيدخل الجنة بإذن الله تعالى بغض النظر عن أي يوم مات فيه، ومن مات على الشرك والكفر والفساد والشرّ سيلقى حسابه عند ربه سواءً مات يوم الجمعة، أو في أي يوم آخر غيره.[3]

موت يوم الجمعة ابن عثيمين

الأحاديث التي وردت في فضل الموت يوم الجمعة أو ليلته جميعها ضعيفة وليست صحيحة، فلا نأخذ بها أبدًا، لأن الشخص يثاب على عمله في الحياة الدنيا إن كان خيرًا فخير، وإن كان شرًا فشر، وموت الشخص في يوم الجمعة لا يكون من اختياره، فمن جاءه الموت لا يستطيع تقديم قدره أو تأخيره ولو للحظة، فمن جاءه الموت يوم الخميس لا يمكن أن يؤجله إلى يوم الجمعة، ولا يستطيع كذلك أن يقدّمه عن ميعاده، فلا يمكن أن يحاسب الله تعالى البشر على أمر ليس بيدهم، لأنه عادل -سبحانه- وتعالى، لذا كل الأحاديث التي قالت في فضل موت الإنسان يوم الجمعة غير صحيحة ولا يؤخذ بها، لأن جزاء الله تعالى للعبد يكون على عمله فقط بغض النظر عن اليوم الذي مات فيه.[4]

في الختام نكون قد تعرفنا على ما من مسلم يموت يوم الجمعة وهو حديث ضعيف لا يؤخذ به أبدًا، وقد قال بضعفه الكثير من العلماء ومنهم ابن باز، كذلك تعرفنا على فضل الموت يوم الجمعة عند ابن باز، وموت يوم الجمعة ابن عثيمين حيث قال إنه ليس هناك أي فضائل لمن يموت يوم الجمعة أو ليلته .

المراجع

  1. ^إرشاد الساري , عبدالله بن عمرو ،القسطلاني ، إرشاد الساري ، 2/475 ،في إسناده ضعف
  2. ^islamweb.net , رتبة حديث: مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَوْمَ الجُمُعَةِ.... , 13/08/2022
  3. ^binbaz.org.sa , ما صحة حديث: «ما من مسلم يموت يوم الجمعة»؟ , 13/08/2022
  4. ^binothaimeen.net , هل لمن مات يوم الجمعة مزية خاصة , 13/08/2022