متى ساعة الاجابة يوم الجمعة

كتابة إيناس - تاريخ الكتابة: 3 أغسطس 2021 , 21:08
متى ساعة الاجابة يوم الجمعة

متى ساعة الاجابة يوم الجمعة ؟ من الأسئلة الهامة الذي سيتم الإجابة عليه في هذا المقال، فمن المعلوم أن يوم الجمعة من أفضل أيام الأسبوع لما ورد في ذلك العديد من الأحاديث النبوية في السنة والإجماع، حيث قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِذَا كَانَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ كَانَ عَلَى كُلِّ بَابٍ مِنْ أَبْوَابِ الْمَسْجِدِ مَلائِكَةٌ يَكْتُبُونَ الأَوَّلَ فَالأَوَّلَ فَإِذَا جَلَسَ الإِمَامُ طَوَوْا الصُّحُفَ وَجَاءُوا يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ وَمَثَلُ الْمُهَجِّرِ كَمَثَلِ الَّذِي يُهْدِي الْبَدَنَةَ ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي بَقَرَةً ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي الْكَبْشَ ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي الدَّجَاجَةَ ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي الْبَيْضَةَ).

متى ساعة الاجابة يوم الجمعة

إن ساعة الاستجابة يوم الجمعة هي في الساعة الأخيرة قبل غروب الشمس، وقد ورد عن نبيّنا الكريم -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (يومُ الجُمُعةِ اثنتا عَشرة ساعةً، فيها ساعةٌ لا يُوجَدُ مسلمٌ يسألُ اللهَ فيها شيئًا إلَّا أعْطاه؛ فالْتَمِسوها آخِرَ ساعةٍ بعدَ العصرِ)، وقد اختلف العلماء في تعريفهم لساعة الاستجابة يوم الجمعة، والسبب الرئيس في فضل هذا اليوم هو خلق هذا اليوم، وقد ورد ذلك عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ أفضَلَ أيَّامِكم يومُ الجُمُعةِ فيه خُلِق آدَمُ وفيه قُبِض وفيه النَّفخةُ وفيه الصَّعقةُ، فأكثِروا علَيَّ مِن الصَّلاةِ فيه، فإنَّ صلاتَكم علَيَّ معروضةٌ. قالوا يا رسولَ اللهِ وكيفَ تُعرَضُ صلاتُنا عليكَ وقد أَرِمْتَ -قال يقولونَ قد بَلِيتَ-، قال: إنَّ اللهَ حرَّم على الأرضِ أنْ تأكُلَ أجسادَ الأنبياءِ).[1]

دعاء ساعة الاستجابة يوم الجمعة

وفيما يأتي بيان دعاء ساعة الاستجابة يوم الجمعة:

  • يا رب في يوم الجمعة عاهدت عبيدك أن تُقبل دعواتهم، سأدعو لكل قلب قريب إليّ: اللهم امنحه ما يشاء، امنح قلبه ما يشاء، واجعله لك كما تريد، فيا رب أعطه ما يتمنى من كلا الدارين الدنيا والآخرة.
  • بارك الله فيك بساعات هذا اليوم المبارك، وسدد رزقك، وألهمك ذكره العامر، واستجيب لدعوتك، وزادك من فضله، وحفظ دينك، وأعانك بعونته، ورضي عنك، ورضاك وحبه، ومن النار أبعدك وأدخلك جنته التي ليس بعدها نعيم، وأسأل الله أن يهديك رشده، وأن ينر طريقك.
  • اللهم لا تؤاخذنا بما أجراه السفهاء منا، اللهم لا تعاملنا بما نحن أهله وعاملنا بما أنت أهله.
  • الشكر لله الذى لا يرجى سوى فضله ولا رازق غيره، الله أعظم وأكبر ليس كمثله شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع البصير.
  • اللهم لا تصدّ عنا وجهك يوم نلقاك، اللهم لا تطردنا من بابك فمن لنا يا ربنا إن طردتنا يا رب العالمين ويا أرحم الراحمين.
  • لا إله سوى الله إقراراً بربو منزله سبحان الله، خضوعاً لعظمته ولا بشأن ولا قوة سوى بالله العلي الكبير.
  • اللهم لك الشكر ملء السموات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت بعدهما.
  • اللّهم إنّي أسألك يا فارج الهم، ويا كاشف الغم، يا مجيب مناشدة المضطرين، يا رحمن الدنيا ويا رحيم يوم القيامة، ارحمني برحمتك.
  • اللهم ارزقنا لذّة البصر لوجهك الكريم، والشوق إلى لقائك غير ضالين، ولامضلين، وغير مفتونين، اللهم واصلّنا أسفل واصلّك يوم لا واصلّ إلّا واصلّك.
  • اللّهم إنّي أسألك أن لك الشكر، لا إله سوى أنت الحنان المنان بديع السماوات والأرض صاحب الجلال والإكرام برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم لا هادي لمن أضللت، ولا معطي لما منعت، ولا عائق لما أعطيت، ولا باسط لما قبضت، ولا مقدّم لما شقيقّرت، ولا مؤخّر لما قدّمت.

شاهد أيضًا: حكم الاغتسال يوم الجمعة

ساعة الاستجابة يوم الجمعة إسلام ويب

قد وردت أحاديث مصرحة بأن في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله سبحانه وتعالى شيئاً سوى أعطاه إياه، واختلف العلماء في تعيين هذه الساعة نتيجة لـ اختلاف القصص الواردة في تعيينها ففي بعضها أنها ما بين أن يجلس الإمام على المنصة حتّى يحكم الدعاء، مثلما في صحيح مسلم وغيره.

وفي بعضها أنها عقب العصر بلا تقييد، وفي بعضها أنها أجدد ساعة منه قبل الغروب، مثلما ورد في أحاديث في المسند والسنن، وقد رجح جماعة من بينهم الشوكاني أنها أجدد ساعة قبل الغروب وأوضح أن هذا أرجح أقوال أهل العلم وأنه مذهب الحشد من الصحابة والتابعين والأئمة، وأوضح أن عصري مسلم المتطور معلّ لدى أهل الحوار، ومن أهل العلم من صرح: إنها قد أخفيت في الجمعة مثلما أخفيت ليلة القدر في رمضان، ولعل الحكمة من هذا أن يكون العبد مثابراً على الصلاة في اليوم كله فيعظم بهذا الأجر.

وعلى كل حال فعلى المسلم أن يجتهد في اليوم كله يسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقه لها ولغيرها الأمر الذي يحب الله ويرضى، والله لا يرد من دعاه بإيمان وصدق، وأما تحديد فترة هذه الساعة بالضوابط المتواجدة اليوم من دقائق وثوانٍ فلم نجد من تكلم فوقها، ولاشك أن تلك الضوابط لم تكن حاضرة في فترة حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله تعالى أعلم وأحكم.[2]

فضل الدعاء يوم الجمعة

رغّب الله -تبارك وتعالى- عباده أن يتوجّهوا له بالصلاة والمسألة على كُلّ حالٍ، وجعل للدعاء فضائل كبيرة جداً يحصل عليها العبد في عمره وآخرته، وعند ذكر فضائل الصلاة بعمومها يُذكر أنّ النبيّ -صلّى الله فوقه وسلّم- قد نبّّه المسلمين إلى صلاة الجمعة بشكل خاص، وأوضح أنّ فيه ساعةٌ يستجاب فيها الصلاة، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (يومُ الجمُعةِ ثِنتا عشرةَ ساعةً، فيها ساعةٌ لا يوجَدُ عَبدٌ مسلِمٌ يسألُ اللَّهَ فيها شيئًا إلا آتاهُ إيَّاه)، وقد تفاوتت وجهات نظر العلماء في الساعة التي يُرجى فيها الإجابة أكثر من غيرها؛ فقال بعضهم إنّها الساعة التي بين أذان يوم الجمعة إلى انقضاء الدعاء كُلّها، وهذا أشد وجهات النظر من إذ الدلائل، إلا أنّ عدد محدود من العلماء رجّحوا رأياً آخراً بأنّها الساعة الأخيرة من الجمعة، ويخلص العلماء حتّىّ الصلاة في كلا الساعتين قريبٌ من إجابة الله سبحانه وتعالى.[3]

شاهد أيضًا: حكم صلاة الجمعة للمسافر

دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة

وفيما يأتي بيان بعض الأدعية التي يمكن للعبد أن يستعين بها في آخر ساعة من يوم الجمعة:

  • قال تعالى في سورة البقرة: {رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}.
  • قوله تعالى في سورة النمل: {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ}.
  • روى سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “دَعوةُ ذي النُّونِ إذ دعا ربَّه وهو في بَطْنِ الحُوتِ: لا إلهَ إلَّا أنتَ سُبْحانك إنِّي كُنتُ مِن الظَّالمينَ، لم يَدْعُ بها رجُلٌ مُسلمٌ في شَيءٍ قطُّ إلَّا اسْتُجِيبَ له”.

شاهد أيضًا: حكم صلاة الجمعة في البيت

أجبنا في هذا المقال على سؤال: متى ساعة الاجابة يوم الجمعة وتبين أن يوم الجمعة من الأيام المباركة، وهذا ماورد في كافة المصادر الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والإجماع وغيرها.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , يوم الجمعة , 03-08-2021
  2. ^ islamweb.net , يوم الجمعة , 03-08-2021
  3. ^ islamqa.info , ساعة الاستجابة يوم الجمعة , 03-08-2021
50 مشاهدة